Les demandes d'inscription pour l'année scolaire 2018-2019 sont reçues à la direction de l'établissement entre 9h et 12h30 tous les jours ouvrables à partir du 10 janvier 2017.

Accueil Historique

Historique

Fondée par la congrégation du Carmel Saint Joseph en 1936 à Beyrouth, l'école du Carmel Saint Joseph s'installe d'abord à la rue de Verdun en 1947, puis à partir d'Octobre 1995 dans ses nouveaux locaux à Mechref- Damour.

 

Dès le début de son histoire et de par la volonté de la congrégation, le projet du CSJ est d'être au service de tous les Libanais et de promouvoir par l'enseignement un modèle social laïque œuvrant à la construction d'un état de droit.

Ses choix fondamentaux, ses programmes, ses méthodes d'évaluation, son attention à un suivi individualisé constant, sa politique déterminée par un projet collectif et ses valeurs éthiques, fondent un lieu hautement éducatif.

 

Le CSJ est un établissement Libanais, faisant partie des Écoles Catholiques; il est homologué par la France AEFE depuis 1997 et prépare aux baccalauréats Libanais et Français.

 

 

 

مدرسة "كرمل القدّيس يوسف" المشرف ـ الدامور

2015 - 1936


- نبذة عن المؤسّسة وعن تاريخها.

- مشروعها التربوي.

- القيم التي تؤمن بها.

____________________________________________________


نبذة تاريخيّة


- تأسّست مدرسة كرمل القدّيس يوسف في سنة 1936 على يد رهبنة كرمل القدّيس يوسف وهي رهبنة فرنسيّة المنشأ.


- اتّخذت المدرسة مقرًّا لها أولاًّ في حيّ الأشرفيّة في بيروت، ثمّ انتقلت إلى شارع فردان في بيروت سنة 1946 حيث افتتحت الأخوات الكرمليّات مدرسة تكميليّة وقسمًا داخليًّا للبنات كما افتتحن برنامجًا للتعليم المهني تَمَّ إعداده بالتعاون مع البعثة الثقافيّة الفرنسيّة وينتهي بشهادة كفاءة مهنيّة فرنسيّة.

 

- تحوّل القسم الابتدائي في الكرمل منذ عام 1961 إلى مدرسة نموذجيّة لتأهيل وإعداد حادقات الأطفال اللواتي يحملن شهادات فرنسيّة.

 

- عام 1968 افتُتِحَ القسم الثانويّ فقدّمت المدرسة أوائل طلاّبها لامتحانات البكالوريا الفرنسيّة واللبنانيّة معًا.

 

- انتقلت المدرسة عام 1995 إلى قرية المشرف النموذجيّة حيت ما تزال قائمة.

 

- في عام 1997 حصلت مدرسة الكرمل على قرار السلطات الفرنسيّة بقبولها عضوًا في شبكة المدارس المعتمدة من قبلها.

 


  * * * * * * * * 

ومنذ تأسيسها في لبنان، عملت مدرسة الكرمل على قيام لبنان تعدّدي هو في الواقع جوهر رسالتها وجوهر مشروعها التربوي.  

 

مشروعها التربوي 

- إنّ مدرسة "كرمل القدّيس يوسف" هي مؤسّسة لبنانيّة مختلطة وعضو في شبكة المدارس الفرنسيّة التي تعتمد المناهج الفرنسيّة،   وهي تُعدُّ تلامذتها لشهادتيّ البكالوريا اللبنانية والفرنسيّة في مختلف الفروع، كما توفّر للتلامذة إتقان اللغة الإنكليزيّة إتقانًا جيِّدًا يؤهّلهم لدخول أهم الجامعات الانكلوفونيّة إلى جانب الجامعات الفرنكوفونيّة.

Partenariat avec l’Agence de l’Enseignement français à l’étranger AEFE

 

- وهي خرّجت أجيالاً مبدعة من التلميذات والتلامذة ممن يحتلّ اليوم أرفع المناصب والمراكز في شتّى مجالات العمل في لبنان وفي دنيا الاغتراب، من دون أن نغفل عن النتائج الباهرة بنسبة نجاح مئة بالمئة التي يحقّقها التلامذة سنويًّا في الشهادتين اللبنانيّة والفرنسيّة بكافّة فروعها مع التفوّق.

 

- وقد حازت المدرسة على أكثر من وسام استحقاق وتنويه من الدولة الفرنسيّة والدولة اللبنانيّة.

 

- تهدف المدرسة إلى أن تنمّي شخصيّة التلميذ في أبعادها المختلفة، العقليّة والجسديّة والرّوحيّة والمجتمعيّة.

 

- ومن أجل ذلك تعتمد الطرائق الحديثة في التربية على صعيد الدروس والأعمال التطبيقيّة والامتحانات، الطرائق القائمة على تطوير مواهب التلميذ وطاقاته، من خلال تعزيز التفكير الشخصيّ المستقلّ بعيدًا عن التلقين والحفظ، ومن خلال مشاركته الفاعلة في عمليّة التعلّم.

 


لذلك يهمّنا


- تنشئة التلميذ تنشئة شاملة من خلال الموادّ كافّة.

 

- تطوير مهاراته اللغويّة بحمله على إتقان اللغة العربيّة باعتبارها اللغة الوطنيّة الأم، وعلى إتقان اللّغة الفرنسيّة كوسيلة للانفتاح على العالم وعلى الثقافات المختلفة من دون أن يهمل دراسة اللغات الأجنبيّة الأخرى، وبنوع خاصّ الإنكليزيّة.

 

- تنشئة تلميذ يعي أهميّة العلوم والتقنيات ويُحسن استخدامها تفكيرًا وأحكامًا وأعمالاً وتصرّفًا في خدمة الإنسان.

 

- حثّه على التفوّق والامتياز ومساعدته على تخطّي الصعوبات بكافّة الوسائل التربويّة والأكاديميّة وتقديم الدعم المدرسيّ على كافّة المستويات.

 

- تنمية شخصيّته ومنحه الثقة بنفسه.

 

- تربيته على حُسن العلاقة بالآخرين وعلى قيمة الإنسان واحترامه وعلى احترام الطبيعة والبيئة.

 


القيم التي نؤمن بها

 

-  يبقى الأهم حرص المدرسة، راهبات وعلمانيّين، على بناء مجتمع الأخوّة والسلام والانفتاح، وأن تكون موقع لقاء وتعايش، وملاذًا وميناءً للسلام والمحبّة.

 

- الجوهري في رسالة مدرسة الكرمل هو الإسهام في العمل على مجيء عالم أكثر أخوّة وأن تجعل من المدرسة مكانًا للسلام لكي ترسخ الجيل الطالع في الأمل وتمنحه الثقة بنفسه وتحمله على احترام الآخر فلا ييأس من الكائن البشري بل يصبح من بناة السلام.

 

 

- هكذا فإنّ مؤسّسة الكرمل هي، في النتيجة، المؤتمنة على الخيارات التي تتبنّاها مجموعة من الأشخاص: راهبات وإداريّين ومربّين وأهل وتلامذة، تجميع بينهم رؤيا موحّدة إلى الإنسان والأخلاق والوطن. إنّها لذلك تبقى موقع لقاء وتعايش، وملاذًا وميناءً للسلام والمحبّة ومكانًا لرضى الله على أرضه، ومساحة لرحابة الاستقبال المنفتح المتواصل حتى النهاية.

 

- إنّها بالنهاية تختصر رسالة الوطن، ويبقى شعارها : "من بداية إلى بداية نحو بدايات لا تعرف النهاية".

 

 


وباختصار ، مدرسة كرمل القدّيس يوسف هي :

 

مكان  مفتوح أمام الجميع، مرَحّب بالفرد وبالمجموعة.

مكان  ثقة وبساطة ومودّة وتربية على الحرّيّة.

مكان  اختلاط ديني وإجتماعي.

مكان  كلّ فرد مدعو فيه إلى المشاركة الحقيقيّة وإلى تقديم أفضل ما عنده.

مكان  كلّ فرد مدعو فيه إلى أن يعيش هُويّته اللبنانيّة وانتماءه العربيّ وانفتاحه على الإنسانيّة جمعاء.

مكان  تربية وتعليم.

 

 


 

تأسّست مدرسة كرمل القدّيس يوسف في سنة 1936 على يد رهبنة كرمل القدّيس يوسف وهي رهبنة فرنسيّة المنشأ.